الرئيسية / نُحب لـنرتقي ولو لم نلتقي بـِ هبة طوجي

نُحب لـنرتقي ولو لم نلتقي بـِ هبة طوجي

نلتقي لنرتقي !! هذه الجملة المؤلفة من كلمتين هي الشائعة ولكن لأجل من نحب نبدلها ولأجل من تحبون سنقلب كل شيئ رأساً على عقب فبدلاً من أن أكتب نلتقي لنرتقي !! كسرت القاعدة واذا كان العنوان : ” نحب لـنرتقي ولو لم نلتقي بـ هبة طوجي ”  او لم يكن يليق بها التميز وعندما تنتهون من كلماتي ستعرفون السبب !..

فـكلامي اليوم عن شخصية تعلقتم بها وأحببتموها ، وهي أيضاً أحبتكم من تتعليقاتكم التي تدل عنكم ولانكم مميزين أحببتم شخصية مميزة ومختلفة وراقية لأبعد الحدود ..

فـمحبين وعشاق الجميلة ليلى بن خليفة يحسدون على حبهم لها ، ويحسدون لتشجيعهم أجمل من في الكون فهم يرون محبوبتهم يومياً وكل ساعة وكل ثانية تقريباً !! لست امزح ، فـ هبة مختلفة عن البعض وعن الكثير أيضاً ومهما كتبت لن أنتهي ، فوجدنا الجمال عندها والأناقة والإطلالة السوبر شيك في كل جديدها وابداعها في جميع أعمالها  فأثرت قلوبنا في ” هوس ” مع الرائع عابد فهد.. فتوقفت أقلامنا قليلاً لجمال وروعة ما شاهدنا من رقي وإبداع لامُتناهي  ..
.
فكل حلقة نُشاهدها هي صدمة لنا  ، صدمة إيجابية بكل ما تحمله الكلمة من معنى،، فهي تطل عليهم يومياً لكي يشبعون من جمالها وابداعها وتميزها..

تؤدي هبة طوجي في العمل دوري “راما” و “لانا” ، شخصيتين متناقضتين من حيث التركيبة الدرامية، البيئة، والأفعال الإنسانية  من حسية، سلوكية، وانطباعية. “راما”، امرأة ناعمة، طيبة، قوية، وراقية الى ابعد حدود..

وحلقة تلو الأخرى تبين أن بداخلها بركان إبداع وتميز نكتشفه كل يوم!! ومع كل حلقة يثنون متابعيها وعشاقها لجمالها التي يصمت البعض لعدم قدرتهم على وصفه والبعض الأخر يبدأ بالتغزل بجميلتنا هبة طوجي وهنا وما بين هذا وهذا وكلمات كثيرة ومبعثرة تكتب بحب لنرتقي ولنلتقي جميعاً بقلوبنا ولو لم نلتقي سوياً فـ هبة ومن يعشقها ويشجعها ومهما بعدت وطالت المسافات سيبقون يعشقوها ويرون الجمال والرقي والتسويق والابداع في عيونها والحب في قلب لا يعرف سوى الحب والإحترام لمن يحب …

شاهد أيضاً

أنامل هدى داغر الإبداعية تصنع بصمة منفردة في عالم التاتو

الكاتب: إسراء أبوطعام هي هدى داغر، الجميلة قلباً وقالباً، إسمٌ لامع في عالم التاتو ورسم …