الرئيسية / متفرقات / برئاسة الدكتور انطوني الهاشم ، الرابطة المارونية أستراليا تثمن مواقف البطريرك الراعي

برئاسة الدكتور انطوني الهاشم ، الرابطة المارونية أستراليا تثمن مواقف البطريرك الراعي

اصدرت الرابطة المارونية في استراليا بياناً ثمنت فيه مواقف البطريرك مار بشارة بطرس الراعي التي دعا فيها الامم المتحدة الى استعادة وتفعيل حياد لبنان الايجابي مناشداً فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون للعمل فورا على فك الحصار عن الشرعيّة وقرار الدولة الحر في لبنان.

ولفتت في بيانها، الى مواقف المطران انطوان-شربل طربيه الجامعة من جهة والداعمة لمواقف غبطته وطنياً وروحياً والتي تستمد منها الرابطة نبضها والتزامها، وجاء البيان على الشكل التالي:

في خضمّ الازمات السياسية والاقتصادية والمعيشيّة التي يمر بها لبنان الوطن المعذب والمصلوب على خشبة الاطماع والهيمنة والفساد، يتجلى بوضوح كنور الشمس،  دور البطريركية المارونية وبطاركتها التاريخيين الذين عملوا على تأسيس لبنان الكبير يوم اعلانه عام ١٩٢٠ حين انتزع مثلث الرحمة البطريرك الياس الحويك هذا الانجاز من الفرنسيين.

ومع انبلاج فجر الكنيسة المارونية والطائفة تعطي من رحمها العديد من البطاركة الملافنة والقديسين والشهداء الذين نذروا حياتهم للأيمان بالله والتشبث  بارض الوطن وخدمة الانسان فيه، منذ المثلث الرحمة البطريرك مار يوحنا مارون مروراً بالبطريرك العلامة اسطفانوس الدويهي وبطريرك الفقراء والاستقلال الثاني انطوان عريضة وطولاً الى البطريرك التاريخي مار نصرالله بطرس صفير الذي نتذكره عاملاً اساسياً في انهاء الوصاية السورية تحقيقاً للاستقلال الثالث عام ٢٠٠٥ حتى أطلق عليه المسيحيون والمسلمون والدروز لقب “بطريرك الاستقلال”.

وها هو اليوم البطريرك مار بشارة بطرس الراعي يسير على خطى اسلافه قارعاً ناقوس الحياد والسيادة والشرعية داعياً منظمة الامم المتحدة الى اعادة تكريس لبنان وطناً حيادياً ينأى بنفسه عن صراعات المنطقة مناشداً رئيس الجمهورية العماد ميشال عون للعمل فورا على  فك الحصار عن الشرعية حرصاً على القرار الحرّ وإنقاذاً للوطن من ويلاته ومصائبه ومن التحديات المصيرية التي تواجهه.

وأننا اذ نسترشد بمواقف راعي الابرشية المارونية في استراليا المطران انطوان شربل طربيه الذي يشكل همزة وصل بين كل المكونات المسيحية واللبنانية في هذا البلد الانساني المضياف، نثمن دفاع سيادته عن لبنان العيش المشترك، لبنان السيد الحر المستقل بشعبه الابيّ وجيشه الشرعي فقط، كما نتعظ من حكمته في اعتبار البطريركيّة المارونية ، مرجعية وطنيّة لكل اللبنانيين الاحرار، والصرح البطريركي “صخرة الخلاص” ، في كافة المواقف التي يتخذها كنسيا روحياً ووطنياً.

وعلى ضوء مواقف غبطته التاريخيّة، نتوجه اليوم الى كافة اللبنانيين من كافة الطوائف والى المسيحيين الموارنة بصورة خاصة في استراليا ودول الانتشار والوطن الام، للالتفاف حول نيافة الكاردينال  البطريرك مار بشارة  بطرس الراعي دعما لنداءاته الوطنية المشرّفة، كي يبقى لبنان بلد السيادة الذي ينأى  بنفسه عن كل المحاور والصراعات الخارجية ليستمر وطن الارز شامخاً ومتعافياً وسيداً وفاعلاً في محيطه العربي ، محافظاً على هويته وخصوصيته ونظامه الاقتصادي الحر، احتراماً لتضحيات الآباء والاجداد ووفاء للشهداء الذين سكبوا دماءهم كي يبقى لبنان للأولاد والاحفاد وطن المحبة والسلام والكرامة والحياد.

وفي الختام نقترح  انعقاد مؤتمر حوار وطني يشارك فيه ممثلين عن الانتشار اللبناني  تكون مواقف غبطته اساساً لبرنامج عمله. كما نشكر كل الذين يساهمون بالحملات الخيرية في اوستراليا وبلاد الانتشار التي تساهم بدعم صمود اللبناني في ارضه، ايمانا منا بان العناية الالهية ستبقى ساهرة على لبنان وشعبه.

شاهد أيضاً

هكذا هنأ زين العمر الشعب السعودي في العيد الوطني

حرص الفنان اللبناني زين العمر على تهنئة المملكة العربية السعودية وشعبها بالعيد الوطني. ونشر زين …