الرئيسية / عالم المرأة / ناي كسرواني: أغنية “بضعف قدامك” اعادت لي توازني الفني

ناي كسرواني: أغنية “بضعف قدامك” اعادت لي توازني الفني

ولدت وترعرعت في بيت فني، فأخذت عن والدها الفنان القدير منير كسرواني الكثير من الصفات والمواهب. إنما دخلت عباب الفن في الزمن الصعب، تقاوم على جبهته باللحم الحي كما يقال، سلاحها صوتها وحضورها وخفة دمها وإلتزامها.. بما تختار من أغنيات ذات مستوى تصلح لكافة المناسبات، وها هي تُثبت أقدامها على الساحة الفنية متحدية الأجواء العصبية التي يمر بها الوطن من إقتصادية وصحية وأمنية، أبت مغادرة البلاد للوقوف إلى جانب مواطنيها متضامنة داعمة مواقفهم ومشاركتهم في معاناتهم كافة، حيث تعتبر الفن رسالة وليس مهنة.
وبحوار معها لـ”موقع مجلة كواليس” تناول مسيرتها وشؤون وشجون الفن، قالت:

نعم، دخلت في الزمن الصعب، وبالمطلق أي فنان لا يأتي من فراغ دون إمتلاكه مقومات حقيقية ومادة فنية للسير بها في هذا الطريق، وتعترضه عقبات ومطبات. وشخصيُا كما هو معلوم والدي الفنان القدير منير كسرواني – أطال الله بعمره – فكانت ولادتي بهذا البيت الفنّي الأثر الكبير في مسيرتي ومواهبي التي نميتها بالدراسة الموسيقية على يد عازف القانون الأستاذجمال الزرزور وسماع معظم أعمال كبار العمالقة والإطلاع على تاريخهم الفني، كما الأجيال والمواهب الفنية المتعاقبة المتواجدة على الساحة في لبنان والخارج، سيما وعالم الفن واسع جدًا. فباديء الأمر كنت في حال ضياع وقلق نحو هذا التوجه ورسم خط مبرمج إلى حين بات لديّ ثقافة فنية واسعة وتركيز ممنهج وإذن موسيقية تستصيغ الكلمات والألوان والجمل اللحنية المتميزة وتقيّم فهنا زادت ثقتي بنفسي ومؤهلاتي.

وأكيد يتلازم ذلك مع وجود شركة إنتاج أو جهة داعمة لمسيرتي حيث الإنتاج مكلف جدًا والحمدلله وجدت الشخص المناسب الذي آمن بموهبتي ويقف إلى جانبي، ماسكًا بيدي بكل احترام وتقدير الأستاذ خضر جفّال، هذا الإنسان الوفي الصادق المحترم الذي أعتبره بمكانة أخ عزيز جدًا يدير كافة أعمالي وأضعًا كل إمكانياته بتصرفي إيمانُا منه بموهبتي وحضوري الفني، بعدما كنت سابقًا قد تعرضت لخداع من البعض الذين أوهموني بالتبني وإدارة شؤوني الفنية بطرق ملتوية ليست من سلوكياتي وبيئتي. وأضعت وقتًا لا بأس به أنذاك، إنما غير آسفة، فكان درسًا تعلمته والفن بنظري ليس دلع وخلع وإغراء. فعندما يتعدى حدود الأنوثة يفقد معناه وقيمه.

وشخصيًا أنتمي إلى المدرسة الكلاسيكية، أختار الأغاني التي تشبهني ومتمكنة من إدائها وأمتلك أحاسيس عالية أذوب في روعة الكلام والألحان التي استعذبها.
وإذا ما جاز ذكر الأغنيات الخاصة التي قدمتها، بصرف النظر عن البداية التي كانت متعثرة نوعاً ما للأسباب التي ذكرتها سابقُا، وبعد عودتي بإنطلاقة جديدة بفضل الأستاذ خضر جفَّال، كانت أغنية بعنوان:
“بضعف قدامك” وهي من أختياري أراحتني نفسيًا ومعنويًا، واعادت لي توازني وثقتي بنفسي وإمكانياتي رغم عدم أخذ حقها إعلاميًا لأسباب مادية صرف, وعدم وجود شركة إنتاج التي هي بمثابة مافيات ومحسوبيات ولغايات شخصية وأهواء..! لذا أعتمد حاليًا على مجهودي الخاص ومساعدة الأخ خضر جفال في إنتاج أي عمل فني.

ومؤخرًا تم تحضير خمس أغنيات بنقلة نوعية متميزة، لأجل تسجيلها لاحقًا ونشرها عبر السوشيل ميديا وباقي وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمواقع الإلكترونية التي هي بحق ضرورية جميعها لإيصال أعمال الفنان إلى المستمعين والمشاهدين والجمهور في آن، منها ثلاث من كلماتي والحاني وإثنتان بالتعاون مع الشاعر مضر شغالة صاحب الشهرة الواسعة والحان المبدع عابد الحيلاني، وطبعًا هناك أغنية وطنية للجيش اللبناني وأخرى لمدينة بيروت, وحاليُا ورغم الأوضاع الإقتصادية الضاغطة والأمنية ووباء كورنا، لا أستسلم لأية ظروف,

لأن الفن بنظري رسالة وجب على الفنان التعايش مع كافة الظروف, لذا أتواجد بإستمرار على الساحة الفنية في أكثر من منطقة بجنوب لبنان، منها منتزه زهرة حصن الوزاني وصور وكسروان وبيروت وغيرها.
إضافة لحفلات وسهرات خاصة، هذا بإنتظار الفرج الآتي والمواطن ملَّ كل هذه الأوضاع وبحاجة لفسحة ضوء وأمل من خلال حضوره بعض الحفلات الفنية وشخصيًا كما سبق ذكره ومهما كانت ظروف البلد، لم أتوقف عن الغناء خاصة أجد الجو ملائمًا لي سيما وأقيم في بلدتي العيشية الريفية النائية التي تنعم بالهدوء والسكينة والمناخ الجميل، مما يتيح لي الراحة النفسية والجسدية والعطاء الفني والوقت الكافي للدراسة والتخطيط لمستقبل أعمالي ومسيرتي بعيدًا عن الضغوطات النفسية وما أود الإشارة إليه عن بعض الفنانين الذين حصلوا على نجومية بفضل هذا الوطن ووجودهم على أرضه وإحياء حفلات في عدة مناطق ومجرد أول حدث أمني أو إقتصادي نراهم خارج حدوده في أول رحلة طيران وأسمع بعدها التصريحات المزيفة لهم عن حنينهم له وتأثرهم بما حصل على أرضه، فالأحرى بهم البقاء إلى جانب شعبهم الذي أعطاهم صك النجومية والشهرة، لا الغناء على الأطلال والتبجح بالكلام المعسول ومن الصدف أن تواجدت في كوتونو أثناء تدابير الدولة بالأقفال العام ومنه المطار وتعذر عودتي فكتبت مقالة مما جاء فيها:

لم ألتق في الغربة وطن.. وكان همي الوحيد العودة إلى وطني وأهلي، وبالمناسبة فقط السيدة فيروز والفنانة صباح لم يبارحن أرض الوطن في احلك الظروف، فأنا أتمثل بهن، أتمسك بالأرض التي ولدنا وربينا عليها، والفن كالأم يعطي دون مقابل، ولهذا السبب تعتريني أحاسيس تنطبق على هذا الواقع ولا يمكن التخلي عن الفن والحلم التي بات حقيقة وواقع عندي.
وأكون بمنتهي السعادة لدى إصغاء الجمهور المشاهد وتفاعله مع أغنياتي وبأجندتي بعض مشاريع الأسفار إلى أفريقيا. وكل ذلك مرهون بوضع وباء الكورونا ونأمل أن تزول هذه الغيمة عن سماء الوطن والعالم. ولكم كل الشكر لمواكبة اعمالي ونشاطاتي.
Nay Keserwany

شاهد أيضاً

الفنانة الإستعراضية Myra تطلق Cover مميز مع بداية العام الجديد

أطلقت الفنانة الإستعراضية “Myra” أغنية جديدة على شكل Cover عبر قناتها الرسمية على موقع يوتيوب، …